كتاب تتمة الأعلام

كتاب تتمة الأعلام
  • نوع الكتاب كتاب
  • عدد الأجزاء 1

تتمة الأعلام: وفيات 1396- 1415 هـ، 1976- 1995 م/ محمد خير رمضان يوسف.- ط2، مصححة ومنقحة تمتاز بمستدرك مستقل.- بيروت: دار ابن حزم،1422 هـ، 3 مج.

تتمة لتراجم الأعلام المتوفَّين بعد وفاة صاحب "الأعلام" خيرالدين الزركلي رحمه الله، تبدأ من عام 1396 هـ حتى عام 1415 هـ، 1995 م. وليس هو بمستدرك عليه، فلا يذكر ما فاته من أعلام قبل السنة المذكورة. ولم يتبع فيه نهج المؤلف السابق كاملاً. وركز على وفيات لا يعتبرهم الإعلام الحكومي أعلاماً، كما أعطى الآخرين حقهم في التعريف بهم، وبيان مسلكهم ومناصبهم وآثارهم العلمية، ولا يعني ذلك تزكية لهم، بل هو العدل، فيُذكر كلٌّ بما يستحق، ويشار إلى أهم أمر في المترجم له، وهو نهجه وعقيدته في الحياة، إذا عُرف ذلك من مصدر أو أثر له بحق، ليكون المسلم على بينة من أمره.
وللكتاب مقدمة طويلة بيَّن فيها المؤلف منهجه وشجونه، وركز فيها على مصطلح (الأعلام)، يعنى متى يعتبر الشخص (عَلَمًا)؟ وأشار إلى أن عصرنا تميَّز بتخصصات جديدة لها أعلامها..
ومما قاله في المقدمة: "يلاحظ القارئ أنني أوردتُ ضمن الأعلام فئات كثيرة، دون النظر إلى اعتبارات دينية ومذهبية وفكرية، ولا يعني ذلك تزكيةً لهم، بل كثير منهم لا يُذكرون بخير، ولا يُرفَع بهم رأس، ويستدلُّ من هذا بحال الأمة في هذا العصر، فهي في حالة ضعف وخضوع، وتخلُّف وظلم، وفساد وطغيان، والذين يصنعون هذا ويكرِّسونه ويدافعون عنه هم "الأعلام" البارزون فيها، والذين يساندونهم ويقودونهم هم الإعلاميون والصحفيون والمذيعون والأدباء والمؤلفون ومن إليهم ممن يصبِّحوننا ويمسُّوننا بوجوههم وأقلامهم رغمًا عنا! ويُقَدَّمون على أنهم هم القلمُ الفذّ، والعبقريةُ المبهرة، والثقافةُ العظيمة، والأدبُ الجديرُ به، والقدوةُ الواجبُ اتباعها، وما هم إلا ظَلَمة أو ظلالٌ لهم، لا يتكلمون إلا بما يُرضي سادتهم، وفي رؤوس أقلامهم السمُّ الزعاف، وعلى أطراف ألسنتهم الكذبُ والخداع، وفي قلوبهم الغدرُ والنفاق، يملؤون سماء ثقافتنا بالنظريات الهدامة، والفكر التغريبي، والتدجيل الإعلامي...".
ثم قال: "وفي مقابل هؤلاء أعلام حقيقيون ولكن أُخرسوا، أو سُجنوا، أو قُتِّلوا تقتيلًا، وأهونُ ما يقالُ إنهم أُبعدوا إعلاميًا، فلا تُعرف أخبارهم، ولا يُعلنُ عنها ولا عن وفياتهم في الوسائل الإعلامية التي يتحكم فيها حزبٌ أو طائفة...".
وقد قام مؤلفه بعمل إحالات داخلية كثيرة من الاسم المشهور إلى الاسم الحقيقي، مع عمل فهرس خاص بإحالات الأنساب لعامة التراجم في الكتاب، تسهيلًا للوصول إلى الترجمة المطلوبة.
وقد عدلت ترجمات (22) علمًا من قبل الناشر لنواح (أمنية)، في المستدركين الأول والثاني، مع حذف ترجمتين.
ثم صدرت الطبعتان الثالثة والرابعة، الموسَّعتان من الكتاب في عشرة مجلدات، وتوقف مؤلفه عن إمداده بما استجدَّ من الوفيات، بعد أن طالت صحبته معه نحو (20) عامًا. وتمتدُّ وفياته إلى أربعين سنة، من عالم العرب ومشهوري عالم الإسلام.
وتمتاز الطبعتان بمراجعة شاملة للأعلام السابقة، وتعديل ما يلزم منها، وتصحيح معلومات فيها، وإضافة ما استجدَّ من معلومات وصور ووثائق عنها، إضافة إلى الوفيات الجديدة، التي بلغت الآلاف.
والطبعة الرابعة من الكتاب، طبعة كاملة، وكانت الثالثة قد سقط منها حرف الغين ونصف حرف الفاء، وفيها أكثر من (170) ترجمة، والمئات من أسماء المؤلفين. فاستدرك الناشر هذا النقص بإصدار طبعة جديدة متكاملة، مع ورق أفضل، وحجم أكبر.
وليس في هذه الطبعة إضافة تراجم جديدة.

بقية أجزاء الكتاب

العنوان تحميل
المجلد الثالث تحميل
المجلد الثاني تحميل